الإطلالة الأولى لطرازات أودي S العالية الأداء من معرض فرانكفورت 2011
الثلاثاء, September 6, 2011

• أودي تقدم S6 وS7  و S8 العالية الأداء
• محرك V8 سعة 4 ليترات جديد بقوة تصل حتى 520 حصاناً
• تقنيات رائدة لفعالية أكبر على غرار نظام  “cylinder on demand”
       
دبي، 06 سبتمبر 2011- سيقدم أودي، صانع السيارات النخبوية، خلال مشاركته الضخمة في أحداث معرض فرانكفورت الدولي للسيارات لعام 2011 وللمرة الأولى مجموعة طرازات S ذات الأداء العالي التي زودت بمحرك جديد يتألف من 8 اسطوانات على شكل V سعة 4 ليترات معزز بشاحني هواء (توربو مزدوج)، الأمر الذي ينتج عنه قوة كبيرة بموازات مستويات منخفضة لاستهلاك الوقود.

وقد اعتمد في كل من S6 وS7 نسخة الـ 420 حصاناً من محرك الـ V8 سعة 4 ليترات 4.0 TFSI والمعزز بشاحني هواء (توربو مزدوج) الذي يولد عزماً أقصى يبلغ 550 نيوتن متر عند دوران المحرك بسرعات تبدأ من 1,400 إلى 5,300 دورة بالدقيقة، الأمر الذي يسمح لكل من  S6 وS7 في التسارع من حالة الثبات وصولاً إلى سرعة 100 كلم/س في غضون 4.8 و4.9 ثوان على التوالي. أما أودي S8 فقد زودت بنفس المحرك إنما بقوة أعلى تصل إلى 520 حصاناً مع عزم أكبر بطبيعة الحال يصل إلى 650 نيوتن متر عند دوران المحرك بين 1,700 إلى 5,500 دورة بالدقيقة، الأمر الذي ينتج عنه تسارع ممتاز من حالة الثبات إلى 100 كلم/س يبلغ 4.2 ثوان، أما السرعة القصوة فهي محددة إلكترونياً في جميع طرازات S بحيث لا تتعدى حدود الـ 250 كلم/س.

بالإضافة إلى توفيره لقوة كبيرة، فإن محرك 4.0 TFSI الجديد نجح في تطبيق استراتيجية أودي الرامية إلى تحقيق قوة أكبر من خلال محركات أصغر حجماً مع التأكيد على عامل الفعالية والاقتصاد في استهلاك الوقود، إذ انخفض مستوى استهلاك الوقود في طراز S6 مقارنةً بالمحرك السابق بنسبة كبيرة وصلت إلى 25 بالمئة مع توفير تأدية رياضية أفضل. وتجدر الإشارة إلى أن مستوى استهلاك الوقود الوسطي في كل من S6 وS7 لا يتعدى الـ 9.7 ليتر لكل 100 كلم. أما أودي S8 فإن معدل استهلاكها الوسطي للوقود لا يتعدى الـ 10.2 ليتر لكل 100 كلم، وهي نسبة منخفضة جداً مقارنةً بالسيارات الأخرى المنافسة في نفس الفئة علماً أن المحرك الجديد في أودي S8 قد رفع قوتها بمقدار 70 حصاناً وخفّض من استهلاكها للوقود بنسبة 23 بالمئة.

بالإضافة إلى ما سبق، تتمتع مجموعة طرازات أودي S العالية الأداء الجديدة بتقنيات ابتكرتها أودي لتوفير المزيد من الفعالية على غرار تقنية استعادة الطاقة و start-stop. هذا عدا عن التقنية المتطورة حديثاً وهي  “cylinder on demand”   أو "الاسطوانة عند الطلب" التي تلعب دوراً رئيسياً في توفير الفعالية المطلوبة للمحرك واستهلاك الوقود، إذ يعمل النظام على إيقاف عمل أربع صمامات أثناء القيادة العادية داخل المدن المزدحة، في وقت تعمل فيه الصمامات الثمانية كاملةً أثناء القيادة الرياضية المتطلبة أو عند التسارع. كما طورت أودي نظام Active Noise Cancellation أو إلغاء الضجيج النشط الذي يعمل على خمد الضجيج والاهتزازات.

الجدير بالذكر أيضاً أن هيكل مجموعة طرازات أودي S لها دور رائد في تحقيق معادلة القوة-الفعالية، إذا أنه تم تصميم هياكل تلك السيارات بالاعتماد على تقنية lightweight body. وبهذا، يكون وزن هيكل S6 وS7 المصنوع من الألمنيوم الهجين قد انخفض بنسبة 15 بالمئة مقارنةً بالهياكل المصنوعة من الفولاذ. كما تم هندسة هيكل أودي المصنوع من الألمنيوم Audi Space Frame (ASF) بالكامل تقريباً من الألمنيوم، أي أن أودي هنا توفر هيكلاً عالي الصلابة إنما بوزن أخف بمقدار 100 كلغ مقارنةً بالهيكل المصنوع من الفولاذ. أما المكونات الأخرى المصنوعة بتقنية الوزن الفائق الخفة ultra-lightweight على غرار التعليق، فهو أيضاً يساهم في عملية خفض الوزن الكلي للسيارة ورفع الأداء.

تتمتع مجموعة طرازات أودي S العالية الأداء S6 وS7 وS8 بدقة متناهية في التصميم لناحية المقصورة الداخلية والخارجية على حد سواء مع حزمة كبيرة من التجهيزات الاختيارية الفاخرة، وبالرغم من بساطة التصميم إلا أنه كفيل بعكس الطابع الرياضي النخبوي لهذه المجموعة المتميزة.

ومن بين التجيهزات التقنية الجديدة في عائلة الفئة S العالية الأداء نظام الركن مع كاميرا 360 درجة الذي يوفر رؤية محيطية للسائق خلال عملية الركن من خلال أربع كاميرات صغيرة وكمبيوتر يعمل على جمع الصور مع بعضها البعض، وبالتالي يمكن للسائق اختيار الرؤية التي يفضل من بين الزوايا الأربعة أو رؤية محيطية شاملة من أعلى السيارة، الأمر الذي يعزز من حماية السائق خلال الركن أو المناورة في الطرقات الضيقة.

الجدير بالذكر أن مجموعة طرازات الفئة S العالية الأداء من أودي ستطلق في منطقة الشرق الأوسط في صيف العام 2012.

- انتهى -

باعت مجموعة أودي حوالي 1,092,400 سيارة خلال العام 2010. وسجلت الشركة خلال العام 2009 عائدات بلغت 29.8 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى حدود الـ 1.6 مليار يورو. وتنتج أودي سياراتها في كل من إنغولشتات ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانغ شون (الصين) وبروكسيل (بلجيكا).  وفي أواخر العام 2007 شهد موقع أورانجاباد في الهند بداية الإنتاج المحلي لفئة أودي A6، وفئة أودي A4 في أوّل أكتوبر 2008 وأودي Q5 في يوليو 2010. ويتم إنتاج أودي A1 في مصنع بروكسيل منذ مايو 2010. وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل أودي هنغاريا موتور، أوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا) وquattro GmbH  في نيكارسولم بألمانيا. توظف AUDI AG ما يزيد عن 60,000 شخص حول العالم بمن فيهم 46,600 موظف في ألمانيا. وتخطط الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها، لاستثمار حوالي 11.6 مليار يورو بين 2010 و2015 وبشكل خاص في منتجات جديدة للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها 'Vorsprung durch Technik'. وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015.

تولي أودي ومنذ فترة طويلة اهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الاجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية.

وقد أكدت AUDI AG التزامها نحو المنطقة من خلال افتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق المنطقة على: A1، A3 Sportback، A4، A5 ، S5 و RS 5،A5 Sportback ، A5 Cabriolet، A6 ،  Coupe TT، و Roadsterبالإضافة إلى  TT RS Coupe ، A7، A8 L، Q5 و Q7، R8، R8 V10، R8 Spyder V10، و R8 GT.